THE LEFT KENZ

    Share

    Guest
    Guest

    THE LEFT KENZ

    Post by Guest on Mon Apr 12, 2010 7:49 pm

    First topic message reminder :

    4shared.com __online.html

    Guest
    Guest

    Re: THE LEFT KENZ

    Post by Guest on Wed Sep 22, 2010 7:32 pm




    من المواقف الحياتيه التى تعكس إسم الله((الحنان))ردود أفعال البشر القاصره والتى تعد بمثابة رسالة منع تشعرك بحنان الملك والذى لايماثله ولايضاهيه ولن تجد فى هذه الدنيا مثيل له ماحيت وبعد مماتك
    ردود أفعال الناس إذا أسأت إليهم أوآذيتهم أو أخطأت فى حقهم بقصد أو بغير قصد ثم تعتذر لهم بل ولربما تفكر فى مقدمات ونواهى وبدايات ووسائط ولربما هدايا وثناءات و.................................ليقبلوا إعتذارك وبعدها تجد منهم من لايقبل أو يأخذ مهله ليفكر ثم يقرر يقبل إعتذارك أو لا ومنهم من يقول أرد كرامتى أولا وأثأر لنفسى بعدها أقبل عذرك ومنهم من بلطف يقول ((تنح عن وجهى الآن حتى لاأؤذيك))وكأنه بهذا لم يؤذيك وو وكأنك إرتكبت فاجعه أوكبيره فى حقه أو تسببت فى إعاقته الدائمه عن الحياه أووأدته بالحياه أو........................................منهم أهلك وأبويك وأحبابك واصدقاءك
    سبحان الله
    بجد حاجه توجع أوى بغض النظر عن إحراجك أمام هؤلاء العبيد الذين صدوك((ولك الأجر فمن أحب العبيد والعباد إلى الله من تمعروجهه إبتغاء مرضاة الله))ولكن اللى يوجع أوى
    إنت مين أصلاأيها العبد لتصد من جاءك وتوسل إليك**أنسيت نفسك؟؟؟أنسيت من أين جئت ولأين ستذهب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟مع إحترامنا للجميع طبعا" فهم تسويه ونفخه من يد الله العلويه وحسب البشر هذا الشرف
    هنا تستشعر بجد((حنان ))الملك ياااااااااااااااااااااااه يارب كم مره أسأت وأذنبت وعصيت وإرتكبت من الذنوب والآثام والمعاصى والفجور و.........ماأنت أعلم به منى***كم مره لم أتقيك وجعلتك أهون الناظرين إلى ؟؟؟كم مره تهاونت فى حقوق دينى وحقوق عبيدك؟؟؟؟؟؟؟؟كم مره غمرتنى بالستر والنعم و.......وأنا أرد النعمه بمعصيه وإعتراض على قضاءك وشكوى و...كم مره ناديتنى وما أجبتك؟؟؟كم مره بعثت لى رساااااااائل لتفيقنى ولازلت نائم؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    كم مره غمرتنى بنعمك وأنا أتجه لغيرك وأتعلق به وأنشغل بغيرك عنك وأعيش لنفسى وأسع فى الأرض فسادا؟؟؟كم مره..........................................................؟؟؟؟

    ورغم كل هذا بحنانك أنت من تدعونى لأقترب منك وتنادينى وتقول((أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء))وتقول((وإذا سألك عبادى عنى فإنى قريب))وتفرح بتوبتى وأوبتى إليك رغم أنى أرجع بآدميه أى أرجع أقترب ثم أبعد تانى وأرجع لك دونما أعتذر عما أجرمت وفعلته وأرجع بلاتوبه نصوحه أى الموضع موضوع وقت وأسقط فى ذنب آخر وأجترىء عليك بالمعصيه
    الحنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان


    سكت القلم

    Guest
    Guest

    Re: THE LEFT KENZ

    Post by Guest on Thu Sep 23, 2010 1:16 am



    إذا كان علينا معشر العبيد كلما نستشعر إسم الله((الحنان))يكن له مردود على قلوبنا
    وجوارحنا فى تعامنا مع الله ومع عبيده ****مع الله بديمومية الرجوع إليه وإغتنام هذا
    الحضن الربانى والتذلل لله والتحصن به قال تعالى((ومن يعتصم بالله فقد هدى إلى صراط
    مستقيم))ومع عبيده فى أمور عده منها :-الرفق فى التعامل معهم شكرا لنعم ((الحنان))
    الذى غمرك بفضله وحنانه ولطفه وثانيا((التواضع فى التعامل مع العبيد))يروى أن الحبيب
    صلى الله عليه وسلم كان جالسا مع صاحبته يوما فقال فيما بلغ عن رب العزه أنه قال:-من
    تواضع لى هكذا وظل الحبيب يخفض يديه حتى كادت تلامس الأرض رفعته هكذا وظل
    الحبيب يرفع يديه لأعلى وكأنما ستناطح السحاب
    إليكم هذا الدرس للدك:-عمر عبد الكافى عن التواضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع نفعنا الله وإياكم به
    http://supernany.ahlamontada.net/go/aHR0cDovL3d3dy5zaHJkL2ZpbGUvMjYxNjIyMTMvMWQ4Y2VhMjkvTW9uYWp5YXQxNi5odG1s






    Guest
    Guest

    Re: THE LEFT KENZ

    Post by Guest on Fri Sep 24, 2010 10:56 pm

    من صور الحنان فى كتابه الكريم قوله تعالى فى سورة النور14



    ولولا فضل الله عليكم ورحمته لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم

    إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ماليس لكم به علم

    وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيـــــــــــــــم))صدق الله العظيم







    تذكر أى ذنب داومت عليه أو إثم أو معصيه لازلت تصر عليها تذكر قوله تعالى[u]
    ((لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم))[/u]

    أفاض فى الشىء أى أكثر منه وإعتاده تذكر دوما صبره

    عليك**وحنانه فى أنه لم يمسك حتى الآن فيما أفضت فيه من ذنوب


    ومعاصى بل ولربما كبائر وتقصير وتهاون و...........كم من مره

    جعلته أهون الناظرين إليك وألقيت لسانك بالكلام فيما يغضبه


    بكل غفله وتهاون وحسبت الأمر هين وعادى وطبيعى والناس كلها

    بتقول كده **** وهو عنده عظيـــــــــــــــــم ووبحنانه

    ماأصابك بذنوبك حتى الآن وإن أصابك فذلك ماتستحق فهو العدل


    ولايظلم نفس شيئا ولكن حنانه طغى ورحمته سبقت غضبه ووسعت كل


    شىء من عذاب
    [center]



















    سجـــــــــــــــــــــــــــــود







    Guest
    Guest

    Re: THE LEFT KENZ

    Post by Guest on Fri Sep 24, 2010 11:05 pm


    من الصور المتنااااااااهيه لحنان الله عز وجل فى سورة ((السجده))آيه24


    قوله تعالى((ولنذيقنهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلهم يرجعون))صدق الملك



    العذاب الأدنى"إبتلاءات الدنيا من إبتلاء فى الصحه - المال- العيال-الأهل -العلم-..........))لعلهم يرجعون لله قبل فوات الأوان وقبل الرجوع إلى الله والحساب العسير بين يديهلذا فالإبتلاء كله خير وهو وسيلة تصفيه وإنابه لله
    والله أعلى وأعلم





    Guest
    Guest

    Re: THE LEFT KENZ

    Post by Guest on Mon Sep 27, 2010 3:31 am


    من صور ((الحنان))قوله تعالى فى سورة "الذاريات"



    وفى الأرض آيات للموقنين وفى أنفسكم أفلا تبصرون وفى السماء رزقكم وما توعدون فورب السماء والأرض إنه لحق مثلما
    أنكم تنطقون
    ))
    صدق الله العظيم






    يالحنان الله ورأفته بآدميتنا القاصره فهو أعلم بطبيعة

    وسجية عبيده ومشكلتهم الأساسيه ((تعجل الرزق))سواء مادى

    أو معنوى وقال عنهم((إن الإنسان خلق هلوعا))((خلق الإنسان

    من عجل سأوريكم آياتى فلا تستعجلون))وحتى فى خطاب ربنا

    لسيد الخلق كافى خاطبه مراعاة لآدميته التى حتما ستغلب عليه

    كبشرفقال له((ولاتعجل بالقرآن من قبل أن

    يقضى إليك وحيه وقل ربى ذدنى علما]))وقال

    ((وخلق الإنسان عجولا)صدق الملك الخبير(



    يال حنان ربنا مالذى يضطر الملك الأعلى الذى

    ليس كمثله شىء الحق قوله أما كان يكفى أن يقل لنا((وفى

    السماء رزقكم وما توعدون)وحسب سبحان الحنان الذى هو أرحم

    بك من نفسك وأعلم بك منك وأحنى عليك من والديك

    وأحبتك؟؟؟سبحانك ياربى مالنا حق فى التعجل وقصور اليقين

    فيما عند الله ورغم هذا ربنا يجارى فكرنا وطبعنا كعبيد

    ضعاف فقراء مقصرون فى التفكير وفى الفهم عن الله.......ربنا

    قادر أن يخبرنا بوعده وحسب فى ((أن فى السماء رزقنا ولن تموت

    نفس حتى تستكمل رزقها)وحسب قادر ان يفعل هذا ووقتها قسما

    لن يكن ليظلمنا فذاك مانستحق كعبيد مادامت عبوديتنا له

    ويقيننا به قاصرين ولكن سبحان


    الحنـــــــــــــــــــــــــان


    لايوجدفى الكون أحن على عبيده منك****ولله المثل الأعلى لو

    شخص ماجاءك وأخبرك خبر ماوأكد لك صحته وماصدقته ماذا عساه


    وقتها أن يفعل؟؟؟؟رد الفعل الطبيعى لمن بلغك الخبر يقول لك


    (أنت حر تصدقنى أم لا أنا عملت اللى على وبلغتك))سبحان


    الملك الذى يعلو اسمه وذكره وصفته فوق كل شىء والذى


    لايعجزه شىء وليس كمثله شىء سبحانه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟سبحان


    حنانه متناهى الحدود [/color]





    عش هذا الإسم بالدعاء والمناجاه لله به وتذكر

    قول الملك((ولله الأسماء الحسنى فإدعوه بها))فقد أمرنا الملك

    بالدعاء بأسماءه الحسنى بل من صور العبوديه الساميه كما

    قال العلماء أن تناجى الملك بأسماءه




    بحسبك الآن من الدنيا دعها وللو للحظات *** دع كل شىء

    وإطلق لسانك ليناجى الملك بإسمه الذى عشته بقلبك ووثقت

    مشاعرك آيات القرآن وإنتهز دوما فرصة إنجذاب قلبك وفكرك

    وشغلك بإسم ما من أسماء الله ولاتدعه يجافيك دونما تنهل من

    فتوحاته بالمناجاه والدعاء والتضرع والسجود




    وما قدروا الله حق قدره والارض جميعا قبضته يوم القيامه

    والسموات مطويات بيمينه))سبحان الملك





    سجـــــــــــــــــــــــــــــود


    Guest
    Guest

    Re: THE LEFT KENZ

    Post by Guest on Mon Nov 22, 2010 10:13 pm

    سلام الله عليكم ورحمته وبركاته


    إستكمالا للصور الغير إعتياديه لمعايشة

    [center]إسم الله الحنـــــــــــان



    يقف لك ظهرا" وسندا"يحميك من الدنياحتى من عبيده



    من أعلى الصور التى تتجلى فيها رحمة الله وحنانه على عبيده أن يحنو عليك من عبيده الذين خلقهم بيده((سبحان الله))ربنا خلقنا جميعا" بيده وما نحن إلا عبيد عنده لاأكثر لا ولن نتعدى هذا المستوى وأوقات كثيره نتعرض لمواقف نقصر ونتعدى حدودنا فى التقصير ونتوقع العاقبه الحتميه فى الإهانه من المسئولين أو المحيطين أو كليهما وقد تكون إستنفذت رصيد الأعذار وما عندك عذر تتكىء عليه وخلاص قضى الأمر ولكنك تعانى ومعاناتك((الغير ملموسه)مايعلمها إلا(الحنان)فتجده وقتها (يقف لك)كدهر وسند وعوض ووكيل ومدافع عنك أمام عبيده الذين خلقهم بيده. تخيل لما الملك يقف لك أمام من عزم ردعك.وتفاجىء بأيدى حانيه تمسح ليس على قلبك أنت فقط وإنما على قلوب وعقول من حولك وهم من يأتوا لك بالأعذار يقولوا خلاص أنت معفى وتنقلب الآيه رأسا" على عقب أو تجدهم يثنوا عليك بما هو بريىء منك من افعال وقد يتكرر الامر ويكسو رداء الحياء جسدك امام الله من تكرار التقصير والسقطات ولربما تشتكى الأرض ضيقا" من طول لزومك لها وقد جبلت على أن تحمل بباطنها الاموات لا الأحياء إلا وطأت أقدامهم أما هؤلاء من يتصنفون بين الحالين"حالى الموت والحياه"فلا مكان لهم عليها ولكنه يعلم الحق والذى يراه من حولك تهوان وتلكأ و................وهوأعلم
    ولايكلف نفسا" إلا وسعها ................تخيل ولو للحظه لو تنح عنك الحنان فى هذا الموقف((نعم أنت تعانى وتتمزق ألماوما انت فيه ليس بيدك و............))ولكن ربنا ترك المسئول من عبيده يقتص منك لتقصيرك وتركك تواجه هذه الإهانه والصفعات وحدك؟؟؟؟؟؟؟؟؟ماذا كان سيحدث ممكن تثور وتثأر لكرامتك التى تندثر أمامك وتتشاجر (وينزع منك رداء الإيمان وقتها))وتستغنى عن عملك وتستقيل مثلا"((لأن فاض بك كما تشعر))ولايشعر بك أحد وينتهى الحال للضياع مثلاو فقد نعم عده أو يزداد مرضك ومعاناتك لشعورك بفشلك و.........لذا وقف لك ربك أمام الناس وأمام نفسك التى بين جنبيك حتى لاتكلف مالاتطيق وهذا معنى ملاصق لإسمه الحنان((ولانكلف نفسا"إلا وسعها ولدينا كتب ينطق بالحق وهم لايظلمون))وكيف يارب إن زاد الحمل عن وسعى.........الجواب((سيقف لك الملك))
    وحسبك من هذه الدنيا والحياه والمواقف والأحداث و.........أن لك رب هو الله






    Guest
    Guest

    Re: THE LEFT KENZ

    Post by Guest on Fri Nov 26, 2010 8:06 pm


    تابع التعايش مع إسم الله الحنان


    من الصور الرائعه المتفرده التى تعكس هذا الإسم الحنــــــــان


    يريك الحق ويثبتك عليه(( بما هو أهله ))وقتما تزيغ وتزداد وتتفاخم فتن الشيطان وزعزعته لك وأحدث الحياه والواقع والمنطق والعقل وكلام البشر ووقتما يهاجمك الجميع لتشبثك بوقفك الذى هو نتاج((وعد ربك) فمنهم من يتهكم ومنهم من يسخر ومنهم من يهجر ومنهم من يعارض ومنهم ........ولربما((حلمك))أول من يتخل عنك وتفكر فى التخلى عنه((رغم تشبك الغير عادى به الذى كان ولازال وسيستر))وتبدأ تردد كلام الآدميين وترى بعين الواقع الضيق وتكاد تفقد الأمل والثقه فى كل شىء للأسف((حتى فى وعود ربك))ويهيئها الشيطان لك فتن لنقص دينك وذنوبك وتكاد نجرف ى((سوء الظن بالله))
    عافانا الله وإياكم فتجد الآيه تنعكس والأمر عليك يتعسر وتبدأ تشك ليس فى نفسك وفكرك وفهمك عن ربك فحسب بل تشك فى((وعد ربك لك))
    وتصدق الواقع والمثبطات والآدميين وتنزل على الأرض مره أخرى بعدما رفعتك يد الله إلى على مستوى أرقى من مستوى الطين وآمال الثقه فيما عند الله وتفكر فى التخلى((نعم عن حلمك الذى وعدك به ربك))وتفكر الإنسحاب والهروب إلى الواقع..................وقتهاتتلقفك أيدي العنايه الإلهيه ويتجلى حنانه كنور الصبح ويبعث لك مثبتات تقول لك(أنت صح)دعك من الدنيا وما فيها كن على موقفك إثبت وتمسك أكثر بحلمك الذى رزقتك به وتوصيك عليه وصاية الأم لوليدها بل وتحمل لك بشرى تأييديه من الله لثباك على الحق وثقتك فى ربك وليست رسائل روحانيه قرآنيه كونيه فحسب بل
    ((واقع ملموس محسوس))
    لتستوعبها بلغة الواقع وتقصها على الواقع بلغتهم لغة الواقع الذى إعتاد عليه الآدميين فترى آدميين لا تعلمهم ربك يعلمهم يأتوا لك يقول لك ربناأمرنا أن نقول لك((وعد ربك حق))بل وليس من الأحياء فحسب فيبعث لك من الأموت أيضا من يؤكد لك رسالة(اليقين والثقه فى وعد الله))وحسبك هذا.........
    بداية سيتملكك الخجل من نفسك وحقارتهاوآدمتك التى ضغطت عليك حتى فى الشك فى وعد الحق ((وعد الله))تجد نفسك تمسك بين يديك مؤشرات حنانه وتجدها تمسح على قلبك وتزيدك ثباتا وتأيدا"فلا تسعك الأرض وماومن عليها من الفرح بتأييد الله وتؤكد لك حنانه عليك ورحمته وشفقته على حالك بعدما أوشكت أن تغوص وتنجرف فى فتن الشيطان الذى يشككك فيما عند ربك وتنجرف لكلام بشر وحقيقة حياة لاحقيقة لها




    الحمد لله أنه الله







    Sponsored content

    Re: THE LEFT KENZ

    Post by Sponsored content


      Current date/time is Fri Dec 15, 2017 9:28 pm